/ تساؤلات بحثية

تساؤلات بحثية

لماذا نبحث في علم الكلام؟

لماذا نبحث في علم الكلام؟


لماذا نبحث في علم الكلام؟

إن مسوغات البحث في علم الكلام اليوم لا تنحصر في كونه من التراث الذي يشتغل به ليحفظ، كما تحفظ التحف والآثار، ولا لكونه جزءا من هوية الثقافة الإسلامية التي تشكلت عبر القرون، ولا لكونه ترفا فكريا...

إن ما يدعونا للبحث في علم الكلام هو علم الكلام نفسه الذي يشكل موضوعه جزءا من هوية كل فرد منا، فهو وإن تعددت مسمياته، وأساليبه ومناهجه، وطرقه ومذاهبه، بسيطة كانت أو مركبة، يبقى موضوعه في النهاية "عقيدة" مؤثرة في قناعات كل فرد وتصرفاته وسلوكياته، ومؤسسة لمبادئه وقيمه، ومشكّلة لمواقفه، التي تظهر آثارها بجلاء ووضوح في واقعنا.

إن نظرة عامة على واقعنا المعاصر، ولو من خلال وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، كفيلة بأن تجعلنا نلحظ مدى حضور المصطلحات والمفاهيم والمواضيع الكلامية فيها، فضلا عن الصراعات العقدية المذهبية القديمة التي يتم إحياؤها، وإعادة المناظرة فيها، والانتصار لمذهب على آخر، ولا يقتصر الأمر على الواقع الرقمي، بل إن آثار ذلك تشمل الواقع الحقيقي، الذي قد يصل فيه الأمر إلى الإقصاء المتبادل، والتخريب والعنف، كل ذلك باسم العقيدة.

إن هذه الحال التي أشرنا إليها باختصار، تجعل من علم الكلام علما راهنيا، له ارتباط وثيق بالواقع، وتأثير مباشر فيه، لذلك تجدر العناية به، ودراسته، ليس لفهم التاريخ فقط، وإنما لفهم واقعنا أيضا، ومعالجة قضاياه.

..................................................................................................

 

د. ياسين السالمي

باحث متخصص في علم الكلام والفرق الإسلامية

إضافة تساؤل جديد

 تم إضافة التعليق بنجاح   تحديث
خطأ: برجاء إعادة المحاولة
2020-04-18
الزيارات : 637
التعليقات : 0

نشر :